English
Deutsch
Français
Español
Skandinaviska
Русский
العربية

7914 supporters





للمشاركة في حملات الـIUF الأخرى، الرجاء اضغط هنا.


تاريخ التحديث: : 26-Jul-2017

Status: active

© 2017 IUF

عمال سُكّر هفت تبة في إيران يناضلون من أجل من أجورهم ونفقاتهم التقاعديّة وحقوقهم!


اضطر العمال في مزارع هفت تبة العملاقة لقصب السكر ومجمع المطاحن في مدينة شوش الجنوبية دائماً للمحاربة من أجل أجورهم وحقوقهم. وفي عام 2008، شكل العمال نقابة مستقلة– تابعة للـIUF الاتحاد الدولي للأغذية - عقب إضراب استمر 42 يوما للمطالبة بالأجور المتأخرة منذ زمن طويل. وقد عانى قادة النقابة من الاعتقال والسجن والوضع على القائمة السوداء. ويواجه العمال ونقابتهم مرة أخرى القمع حيث يتظاهرون للمطالبة بمتأخرات كبيرة في الأجور والاستحقاقات

وقد تفاقمت الظروف منذ أن تمت خصخصة الشركة في صفقة غامضة في عام 2015 والتي لم يتم الكشف عن تفاصيلها بشكل كامل. ومنذ تشرين الأول / أكتوبر من العام الماضي، اضطر العمال إلى القيام بإضرابات ومظاهرات مراراً وتكراراً للمطالبة بدفع الأجور والاستحقاقات، والتي كان أحدثها في حزيران / يونيو من هذا العام. ولم يتم دفع الأجور لآلاف العمال لمدة تتراوح بين شهرين وأربعة أشهر. فضلاً عن تعليق إعانات التقاعد في الأشهر الأخيرة نظراً لفشل الشركة في الدفع لنظام الضمان الاجتماعي الحكومي. ولا يوجد لدى أكثر من نصف العاملين في المزارع والمطاحن عقود عمل دائمة ويعيشون في حالة دائمة من انعدام الأمان. وقد تعرض العمال الحاليون والمتقاعدون وأفراد أسرهم للمضايقات وتم تهديدهم بإغلاق الشركة إذا استمروا بالمطالبة بحقوقهم؛ فالعمال يتعرضون للمضايقة بشكل روتيني ويتم طردهم وإبقاؤهم تحت المراقبة المستمرة لقوات الأمن

ويطالب عمال هفت تبة ونقابتهم بدفع كامل متأخرات الأجور والاستحقاقات والاعتراف بالنقابة كممثل قانوني للعمال وعودة الشركة إلى ملكية الحكومة

استخدم النموذج أدناه لإرسال رسالة إلى السلطات الإيرانية لدعم مطالب العمال


اسمك: [مطلوب]
بريدك الالكتروني: [مطلوب]
نقابتك/المنظمة:
الدولة:
هذه هي الرسالة التي تقوم بإرسالها:

إلى السيّد علي خامنئي، المُرشد الأعلى لإيران

أكتب ردا على الانتهاكات الجسيمة والمستمرة لحقوق العمال في شركة هفت تبة لقصب السكر في شوش. لقد كان وضع العمال صعباً على الدوام - حيث كان على العمال منذ سنوات عديدة أن يكافحوا لضمان دفع أجورهم، كما تعرض قادة العمال للمضايقة والسجن. لكن الأمور ازدادت سوءاً منذ أن تم خصخصة هفت تبة في عام 2015. ولم يدفع لآلاف العمال أجورهم لمدة تصل إلى أربعة أشهر بالإضافة إلى تعليق مدفوعات الضمان الاجتماعي بسبب ديون الشركة الضخمة إلى إدارة الضمان الاجتماعي. ويعيش العمال في حالة من انعدام الأمان الدائم لأن أكثر من نصفهم ليس لديهم عقد عمل دائم. وعندما يطالبون بحقوقهم، يسيء نائب الرئيس التنفيذي سياماك ناصري-أفشر إليهم شفهياً ويهدد بإغلاق الشركة. وقد فشل أصحاب الشركات الخاصة بشكل كبير. وإنني أدعو حكومتكم إلى التصرف لضمان الدفع للعاملين في هفت تبة كامل أجورهم واستحقاقاتهم المتأخرة وأن يعترف بنقابة عمال سُكّر هفت تبة كممثل للمفاوضة القانونية للعمال وأن تعود الشركة إلى ملكية الدولة نظراً للديون الضخمة على الشركات الخاصّة لمنظمة الضمان الاجتماعي والفشل التام في الوفاء بمسؤولية الشركة تجاه موظفيها

If you wish to send your own message and not use this text, please open your email client and paste these addresses into the To field:
iran@un.int
info_leader@leader.ir
media@rouhani.ir
vazir@medu.ir
iranemb.lon@mfa.gov.ir
secretariat@iranembassy.ch



Stop spam!
Enter the number 1090 here:

Thank you




إذا كنت ترغب في الحصول على تنبيهات بالإجراءات العاجلة من قبلنا مستقبلا، يرجى تأشير هذا المربع: