English
Deutsch
Français
العربية
Русский

6781 supporters





للمشاركة في حملات الـIUF الأخرى، الرجاء اضغط هنا.


تاريخ التحديث: : 14-Mar-2017

Status: active

© 2017 IUF

قادة النقابة في إفكو مصر الذين تم تبرئتهم من تهم جنائية يواجهون إعادة المحاكمة


يناضل العاملون في مصنع شركة إفكو لزيوت الطعام في السويس، مصر للدفاع عن نقابتهم ضد وحشية صاحب العمل والقمع الحكومي. ناضل عمال شركة إفكو من أجل نقابة مستقلة لسنوات عديدة، ونجحوا في تسجيل نقابة عمال شركة إفكو مصر في عام 2012. أما في نهاية عام 2016، فقد طلبت النقابة رسميا تعديلاً اعتيادياً على الرواتب في نهاية العام للمساعدة في تعويض التضخم المالي الجامح. في ديسمبر تم أبلاغ 26 عاملا بأن الزيادة قد تم تخصيصها، ولكن سيتم توزيع الجزء الأكبر منها على الإدارة، وأن نصيب العمال منها سيكون قليلا. رفضت الإدارة المحلية طلب النقابة للمفاوضات الرسمية لمناقشة توزيع زيادة المرتبات، مما دفع النقابة إلى تنظيم احتجاج سلمي وإعلان عزمها على تنظيم إضراب. في يوم 29 ديسمبر، داهمت الشرطة منازل كل من رئيس النقابة والأمين العام وأربعة عمال آخرين. وفي يوم 3 يناير، اقتحمت الشرطة المصنع واعتقلت 13 من العمال المضربين. في 29 يناير قامت محكمة السويس بتبرئة جميع العمال من تهمة "التحريض" على الإضراب، ولكن ما زل خمسة عشر عاملاً من عمال شركة إفكو بما في ذلك رئيس النقابة والأمين العام مهددين بضغوط من اجل الاستقالة من العمل

عمال شركة إفكو بحاجة إلى دعمكم - استخدام النموذج أدناه لإرسال رسالة إلى الشركة وإلى رئيس جمهورية مصر العربية. الآن أكثر من أي وقت مضى هناك حاجة لدعم العمال في مصر في نضالهم من أجل الحفاظ على مساحة حرة لمنظمتهم المستقلة التي ناضلوا من اجلها عقب الطفرة الديمقراطية التي أطاحت بمبارك

إفكو مصر هي جزء من مجموعة شركات إفكو التي مقرها في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولها مواقع تصنيع في عشرة بلدان. ومجموعة إفكو مملوكة من قبل مجموعة ألانا العملاقة في الهند، والتي تعتبر من أهم المنتجين عابري الحدود للمنتجات الغذائية المصنعة


اسمك: [مطلوب]
بريدك الالكتروني: [مطلوب]
نقابتك/المنظمة:
الدولة:
هذه هي الرسالة التي تقوم بإرسالها:

السيد شيراز ألانا، مدير مجموعة إفكو
نسخة إلى السيد عبد الفتاح السيسي، رئيس مصر

عزيزي السيد ألانا

أنا غاضب لأني علمت أن إدارة مصنع إفكو في السويس، قد ردت على الجهود التي تبذلها النقابة المستقلة لإفكو مصر من أجل التفاوض والتوزيع العادل للأجور عن طريق تقديم شكوى للشرطة ضد العمال والقيادات النقابية، وقد استخدمت الشرطة والمحاكم لمحاولة تقويض النقابة. في 29 يناير قامت محكمة السويس بتبرئة جميع العمال من تهمة "التحريض" على الإضراب، ولكن النيابة استأنفت هذا القرار والعمال يواجه إعادة المحاكمة. ما زل خمسة عشر عاملاً من عمال شركة إفكو بما في ذلك رئيس النقابة والأمين العام ممنوعون من العودة إلى أماكن عملهم. إن حق جميع العمال في تشكيل النقابات والانضمام إليها طواعية، والتفاوض على شروط وظروف العمل والانخراط في الإضراب عن العمل لهو حق من حقوق الإنسان العالمية المحمية في الصكوك الدولية لحقوق الإنسان. لذلك فإنني أحثكم على العمل بسرعة لضمان أن الإدارة في مصنع السويس تعمل على إسقاط جميع التهم الموجهة ضد العمال والأعضاء والقيادات النقابية، والسماح لهم بالعودة إلى وظائفهم، والمشاركة في المفاوضات بحسن نية بشأن القضايا العالقة واحترام حقوق النقابة المستقلة في إفكو مصر وأعضاؤها وموظفوها بشكل كامل

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام

If you wish to send your own message and not use this text, please open your email client and paste these addresses into the To field:
info@allana.com
actions@iuf.org
media.office8@op.gov.eg


وتفضلوا بقبول فائق الاحترام">

Stop spam!
Enter the number 1058 here:

Thank you




إذا كنت ترغب في الحصول على تنبيهات بالإجراءات العاجلة من قبلنا مستقبلا، يرجى تأشير هذا المربع: