English
Deutsch
Français
العربية
Русский

6829 supporters





للمشاركة في حملات الـIUF الأخرى، الرجاء اضغط هنا.


تاريخ التحديث: : 14-Mar-2017

Status: closed

© 2017 IUF

This campaign is now closed.
Diese Kampagne ist abgeschlossen.
Cette campagne est close.
Esta campaña ha terminado.
Kampanjen er avsluttet.

قادة النقابة في إفكو مصر الذين تم تبرئتهم من تهم جنائية يواجهون إعادة المحاكمة


يناضل العاملون في مصنع شركة إفكو لزيوت الطعام في السويس، مصر للدفاع عن نقابتهم ضد وحشية صاحب العمل والقمع الحكومي. ناضل عمال شركة إفكو من أجل نقابة مستقلة لسنوات عديدة، ونجحوا في تسجيل نقابة عمال شركة إفكو مصر في عام 2012. أما في نهاية عام 2016، فقد طلبت النقابة رسميا تعديلاً اعتيادياً على الرواتب في نهاية العام للمساعدة في تعويض التضخم المالي الجامح. في ديسمبر تم أبلاغ 26 عاملا بأن الزيادة قد تم تخصيصها، ولكن سيتم توزيع الجزء الأكبر منها على الإدارة، وأن نصيب العمال منها سيكون قليلا. رفضت الإدارة المحلية طلب النقابة للمفاوضات الرسمية لمناقشة توزيع زيادة المرتبات، مما دفع النقابة إلى تنظيم احتجاج سلمي وإعلان عزمها على تنظيم إضراب. في يوم 29 ديسمبر، داهمت الشرطة منازل كل من رئيس النقابة والأمين العام وأربعة عمال آخرين. وفي يوم 3 يناير، اقتحمت الشرطة المصنع واعتقلت 13 من العمال المضربين. في 29 يناير قامت محكمة السويس بتبرئة جميع العمال من تهمة "التحريض" على الإضراب، ولكن ما زل خمسة عشر عاملاً من عمال شركة إفكو بما في ذلك رئيس النقابة والأمين العام مهددين بضغوط من اجل الاستقالة من العمل

عمال شركة إفكو بحاجة إلى دعمكم - استخدام النموذج أدناه لإرسال رسالة إلى الشركة وإلى رئيس جمهورية مصر العربية. الآن أكثر من أي وقت مضى هناك حاجة لدعم العمال في مصر في نضالهم من أجل الحفاظ على مساحة حرة لمنظمتهم المستقلة التي ناضلوا من اجلها عقب الطفرة الديمقراطية التي أطاحت بمبارك

إفكو مصر هي جزء من مجموعة شركات إفكو التي مقرها في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولها مواقع تصنيع في عشرة بلدان. ومجموعة إفكو مملوكة من قبل مجموعة ألانا العملاقة في الهند، والتي تعتبر من أهم المنتجين عابري الحدود للمنتجات الغذائية المصنعة