English
العربية
Français
Русский

7650 supporters





للمشاركة في حملات الـIUF الأخرى، الرجاء اضغط هنا.


تاريخ التحديث: : 18-Apr-2017

Status: active

© 2017 IUF

شركة تصبير الأسماك ضحى تسحب الاتهامات ضد قيادي نقابي. وحان الوقت الآن أن تعيد الشركة العمال الـ540 إلى مناصبهم!


لا يزال أكثر من 500 عاملا لدى شركة "ضحى" التابعة لمجموعة بيشا بمدينة أكادير المغربية في إضراب عن العمل منذ شهر مارس 2015. ويشتغل هؤلاء العمال، الذين يتألف 95% منهم من النساء، في إنتاج تصبير الأسماك ومنتوجات أخرى موجهة للتصدير. وقد سعت شركة ضحى، بمعية السلطات السياسية والقانونية، إلى حل المكتب النقابي وطرد أعضائه ومتابعة المضربين جنائيا ومعاقبتهم علاوة على مصادرة وحجز بيت القيادي النقابي

وكان العمال بمصنع ضحى بأكادير قد أسسوا مكتبا نقابيا تابعا للكونفدرالية الديمقراطية للشغل (CDT) في عام 2011. وبعد إضراب دام 20 يوما، حثت السلطات المحلية تحت ضغوطات الحركات الشعبية التي كانت تجتاح المنطقة، الشركة على الاعتراف بالنقابة. ومع ذلك، عادت إدارة الشركة اعتبارا من عام 2014، إلى حل المكتب النقابي، وفرضت مناديب للعمال في مكان العمل من اختيارها وكثفت الضغوط على العمال. وفي 6 مارس 2015، قامت الإدارة بطرد 51 عاملا؛ معظمهم أعضاء في الكونفدرالية الديمقراطية للشغل (CDT) مثيرة بذلك هذا الإضراب، الذي لا يزال قائما حتى يومنا هذا

وكرد منها على ذلك الإضراب، قامت الشركة بتشغيل 500 عامل جديد، وطالبت بعقاب مالي ضد اعضاء النقابة النشطاء ، بما في ذلك مطالبة القيادي النقابي السيد عبد الله رحمون بتعويض قيمته 3 ملايين درهم (278.000 يورو). و ردا على الضغوطات الدولية والحملة الوطنية القوية التي نظمتها الكونفدرالية الديمقراطية للشغل (CDT)، قامت شركة ضحى، في فبراير 2017، بسحب كافة التهم الموجهة إلى السيد عبد الله رحمون، لكن النضال مستمر من أجل الاعتراف بالحقوق النقابية وإعادة العمال الـ540 المطرودين إلى مناصبهم

استخدموا الاستمارة أدناه لإرسال رسالة إلى شركة ضحى بغية دعوتها إلى الاعتراف بالنقابة، وإعادة العمال المفصولين إلى مناصبهم و التفاوض بحسن نية


اسمك: [مطلوب]
بريدك الالكتروني: [مطلوب]
نقابتك/المنظمة:
الدولة:
هذه هي الرسالة التي تقوم بإرسالها:

إلى عناية السيد لحسن بيشا
المدير العام لشركة المصبرات المغربية ضحى

سيدي لحسن بيشا

نحن سعداء بسحب شركة ضحى لاتهاماتها ضد القيادي النقابي عبد الله رحمون لكننا مستاؤون عن التأخير المسجل في إعادة الاعتبار للعمال الذين انتهكت حقوقهم بشكل قاس عندما رفضت إدارتكم الاعتراف بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل باعتبارها النقابة الممثلة لعمال مصنع أكادير. ويمثل طرد عدد من الأعضاء النقابيين وتشغيل عمال آخرين بدلا عنهم في شهر مارس 2015، انتهاكا صارخا لمدونة الشغل ولحقوق الإنسان

لذا، ندعوك سيدي إلى إرجاع العمال المفصولين عن العمل في مارس 2015 إلى مناصبهم والاعتراف بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل والتفاوض معها بحسن نية من أجل إيجاد حلول لكافة القضايا المطروحة في إطار هذا النزاع. إن عدم تحقيق ذلك، يؤثر بشكل سلبي ومتواصل على سمعة البلاد في الخارج وعلى أسواق التصدير الهامة

مع أخلص عبارات التقدير

If you wish to send your own message and not use this text, please open your email client and paste these addresses into the To field:
doha@conserveriesdoha.com
l.bicha@conserveriesdoha.com



Stop spam!
Enter the number 1067 here:

Thank you




إذا كنت ترغب في الحصول على تنبيهات بالإجراءات العاجلة من قبلنا مستقبلا، يرجى تأشير هذا المربع: